|21/03/15| نقاش كتاب هشام حذيفة : على ظهر المرأة، على ظهر البغلة

|21/03/15| نقاش كتاب هشام حذيفة : على ظهر المرأة، على ظهر البغلة


يتعلق الموضوع هنا بثمانية تحقيقات صحفية هدفها الكشف عن حقيقة مرة لا طالما أخفيت في خضم نقاشات المجتمع المدني.
من مناجم مبلادن نواحي مكناس، وصولا الى أرقى صالونات الحلاقة بدبي، مرورا باوكار الدعارة بالبيضاء تعيش المرأة المغربية وضعية جد حرجة، فهي تخضع مرارا و تكرارا، الى التهميش و الإقصاء في مجتمع مسيطر لا يرحم.
هذه التحقيقات الثمانية التي أجريت في طيات المغرب العميق، توضح مليا توابع الانتقال الى الرأسمالية النيوليبرالية داخل المجتمع المغربي، هذه الرأسمالية التي جعلت النساء و الرجال المغاربة على حد سواء، ضحية ظواهر السيطرة و الهيمنة و الاستغلال زد على ذلك التمييز الجنسي داخل مقرات عملهم.
الصحفي هشام حذيفة، ضيف جمعية مغرب آخر حاول عن طريق كتابه هذا ان يوضح وضع الرجال المغاربة العاملين في المناجم، الذين يصبحون عرضة للأمراض لتحل النساء مكانهم حتى يقمن باستئصال الرصاص. ناهيك عن الاستغلال الجنسي الذي تتعرض له هاته النساء سواء في الأراضي الفلاحية غرب المملكة، أو عاملات الحانات بالدار البيضاء اللاتي غالبا ما يهجرن بلداتهن للبحث عن كسرة خبز في البيضاء، دون أدنى الحقوق! في هذا الإطار،محاربة الهيمنة لا تتجزأ بتاتا عن قضية المرأة، التي تشكل جزءا مهما في كل معارضة ضد الهيمنة الذكورية و القمع. هذه المعارضة عليها ان تكون وليدة حراك اجتماعي يهدف الى تشييد مجتمع بديل. ضيفنا الصحفي هشام حذيفة سيشرح لنا تفاصيل هذه التحقيقات التي يدلي بها في كتابه، و سيعمل على إيصال صوت هاته النساء اللاتي اجبرن على العيش في هذه مجتمعات منسية.
جمعية مغرب آخر تود تسليط الضوء على وضع المرأة الحقيقي : ما الذي علينا القيام به للوقوف في وجه الهيمنة التي تتعرض لها النساء في المناطق المهمشة في المغرب ؟ هل عملت مدونة الأسرة على الرقي بوضع المرأة التي تتعرض يوميا لتفاعل عوامل الهيمنة؟ كيف يمكننا الوصول الى وعي عام بقضية المرأة ضد كل أشكال الهيمنة و التمييز المجتمعي ؟ كيف بوسعنا علاج تحررية المواقف و مكر التاريخ اللذان يمسان بعض الحركات النسائية اليوم.

+ There are no comments

Add yours